أخبار روحية
الأثنين , ٢٢ تشرين الأول ٢٠١٨
عيد القديس الذي زار العالم وأحب لبنان وتعرّض لـ3 محاولات اغتيال

تحتفل الكنيسة  في الثاني والعشرين من تشرين الأول بعيد القديس يوحنا بولس الثاني (كارول فويتيوا 1920 ـ 2005). وكان البابا فرنسيس قد رفعه قديساً في السابع والعشرين من نيسان عام 2014.

 

ولد كارول جوزيف فوتيلا في 18 أيار 1920 في بولندا وانخرط في سلك الكهنوت عام 1946 وأصبح أسقفًا عام 1958 ثم كاردينالاً عام 1967 وأخيرًا بابا للكنيسة الكاثوليكية خلفًا للبابا يوحنا بولس الأول ليصبح البابا البولندي الأول في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية.

في الرابع من شهر تموز من عام 1958 عُين فوتيلا أسقفاً معاوناً على رئاسة أبرشية كراكوفيا. ونال سيامته الأسقفية في الثامن والعشرين من أيلول من العام نفسه في كاتدرائية وافل. بعد وفاة رئيس أساقفة كراكوفيا المطران بازياك انتُخب فوتيلا نائباً لرئيس مجمع الكهنة في كاتدرائية رئاسة أبرشية كراكوفيا في السادس عشر من تموز من عام 1962.

شارك في أعمال المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني، في كانون الأول 1963. وبعد نهاية أعمال المجمع قام فوتيلا بزيارة حجّ إلى الأرض المقدسة برفقة بعض الأساقفة. وفي الثلاثين من كانون الأول من عام 1963 عُين رئيس أساقفة على كراكوفيا.

في التاسع والعشرين من كانون الأول أُسّست اللجنة الأسقفية البولندية لرسالة العلمانيين، وترأسها كارول فوتيلا.  في الثامن والعشرين من حزيران من عام 1967 اعتمر القبعة الكاردينالية من يد السعيد الذكر البابا بولس السادس.

في الخامس عشر من آذار من عام 1969 أصبح الكاردينال فويتيوا نائباً لرئيس مجلس أساقفة بولندا. في التاسع والعشرين من أيار مايو من العام التالي ترأس الذبيحة الإلهية في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لسيامة البابا بولس السادس الكهنوتية.  في الخامس من تشرين الأول من العام التالي انتُخب عضواً في مجلس أمانة سرّ سينودوس الأساقفة.

في الثاني والعشرين من تشرين الثاني من عام 1976 ترأس الكاردينال فوتيلا الوفد البولندي إلى المؤتمر الدولي للجامعات الكاثوليكية والكليات الكنسية الذي عُقد في روما. في الحادي عشر من شهر آب من عام 1978، شارك في مراسم تشييع السعيد الذكر البابا بولس السادس. 

في السادس والعشرين من الشهر عينه انتُخب ألبينو لوتشياني، حبراً أعظم، واختار أن يُدعى يوحنا بولس الأول. في الثالث من تشرين الأول عاد إلى روما ليشارك في مراسم تشييع البابا يوحنا بولس الأول. وفي السادس عشر من تشرين الأول من عام 1978 انتُخب الكاردينال كارول فويتيوا حبراً أعظم، واختار “يوحنا بولس الثاني” اسماً له. وأصبح بذلك الحبر الأعظم الـ 264 في تاريخ الكنيسة.

في الثالث عشر من أيار من عام 1981، تعرّض البابا لمحاولة اغتيال عند الساعة الخامسة والدقيقة التاسعة عشرة على يد التركي علي أقجا، خلال جولة كان يقوم بها بين المؤمنين في ساحة القديس بطرس، قبل مقابلة الأربعاء العامة. نُقل البابا على أثر الاعتداء إلى مستشفى جيميلّي بروما، حيث أُخضع لعملية جراحية استغرقت ستّ ساعات. بعد خمسة أيام على دخوله المستشفى تلا البابا من غرفته صلاة التبشير الملائكي وقال: “أصلّي من أجل أخي الذي أطلق النار عليّ والذي غفرت له من كلّ قلبي”. في الثالث من حزيران عاد قداسته إلى الفاتيكان بعد أن أمضى اثني عشر يوماً في المستشفى.

في 12 أيار 1982 وقبل يوم واحد من الذكرى السنوية الأولى لاغتياله، وفي ساحة القديس بطرس أيضًا، قام رجل ثاني بطعن البابا بحربة، على الرغم من وجود الحرس السويسري ومرافقي البابا في المكان، إلا أن المهاجم فشل في إصابة البابا، على الرغم من سكرتير البابا الكاردينال ستانيسلو قال لاحقًا أن البابا أصيب لكنه تمكن من إخفاء الجرح غير المهدد للحياة. محاولة الاغتيال الثالثة كانت خلال زيارته الفيليبين عام 1995 تزامنًا مع احتفالات يوم الشبيبة العالمي، عن طريق قنبلة يحملها انتحاري يرتدي ثوب كاهن، لتكون المرحلة الأولى من العملية التي ستتبعها عملية ثانية بتفجير داخل الجمع نفسه.

في عهده تركزت الأنظار نحو الكرسي الرسولي. فقد غيّر وجهة الكنيسة مدخلاً تعديلات جذرية في طريقة تعاطيها مع العالم. قبله لم يكن البابا يخرج من روما إلا نادراً. أما هو فقد انطلق من روما إلى العالم، ملاقياً الملوك والرؤساء والزعماء، وملاقياً على نحو خاص الجماهير.

عندما زار البابا يوحنا بولس الثاني بلده الأم بولونيا في السابع من حزيران 1979 كان هذا البلد رازحاً تحت وطأة الحكم السوفياتي. في تلك الزيارة ردد البابا كلمات: الحرية، الحقيقة، الإيمان. بعد عام من ذلك انفجر صاعق الثورة ولم تنطفئ الشرارة إلى أن فتحت بولونيا فجوة في خاصرة الامبراطورية السوفياتية. الفجوة اتسعت فكان سقوط جدار برلين في آخر الثمانينيات. كان دور البابا مهماً في إحداث التحوّل ليس فقط في أوروبا الشرقية وإنما أيضاً في بلدان أخرى. سلاحه في مقاومة السلطات العنيفة والمتسلطة، كان بضعة كلمات.

وعندما زار البابا لبنان في 10 و11 أيار 1997 لتسليم الإرشاد الرسولي المنبثق عن السينودوس "رجاء جديد من أجل لبنان"، ألهم البابا اللبنانيين كاسراً حاجز الخوف لديهم ليبدأ الصوت يرتفع للمطالبة بحرية لبنان واستقلاله من كافة الجيوش المحتلة.

كان يوحنا بولس الثاني بابا سياسياً بقدر ما كان زعيماً روحياً. ألقى عشرة آلاف خطاب، وأصدر 14 ارشاداً رسولياً، وحمل الكنيسة على التطرّق إلى مختلف المواضيع. من الحروب إلى المذاهب الايديولوجية والأنماط الاقتصادية والمسائل الاجتماعية ومشكلة العنصرية والقضايا البيئية والثورات الشعبية، وصولاً إلى سوء التنمية وديون العالم الثالث والأمن ونزع الأسلحة.

وعلى الرغم من تدهور صحته في السنوات الأخيرة ظل البابا محافظاً على صلابته المدهشة ومواقفه التي كانت دوماً إلى جانب الإنسان وكرامته وحقوقه. وفي هذا السياق، عارض شن الحرب على العراق عام 2003، وقاد ما يمكن اعتباره حملة مسيحية عالمية ضد هذه الحرب. قبل الحرب على العراق وبعد تفجيرات 11 أيلول 2001 في الولايات المتحدة الأميركية، أعطى البابا الضوء الأخضر لعقد لقاء في روما حضره ممثلو الأزهر الشريف، ليؤكد على موقف مبدئي هو فك أي ارتباط بين الجريمة المنكرة والإسلام تحديداً، وبين أي جريمة سياسية والدين في شكل مطلق.
إلى ذلك، شهد العالم مواقف البابا ومبادراته الشجاعة حيال العديد من البلدان التي عانت الحروب والعذابات، وفي طليعتها الشرق الأوسط.

هذا البابا الشجاع الثوري قدّم صورة عن مسيحية انجيلية غير متغطرسة تطلب المغفرة عن الإساءات التي قامت بها الكنيسة الكاثوليكية في مراحل مختلفة من التاريخ. ففي العام 2000 طلب البابا الغفران من جميع من أساءت إليهم الكنيسة سواء كانوا من أبنائها الذي حكموا بعض الأحيان ظلماً، أو من المسيحيين غير الكاثوليك الذين تعرّضوا للاضطهاد، أو من المسلمين بسبب الحروب الصليبية، أو من اليهود نظراً إلى شعور اللاسامية الذي كنّه لهم بعض المسيحيين.الحبر الأعظم جال على معظم أصقاع الأرض، وقابل قادة وشعوباً من مختلف الأعراق والأديان، إيماناً منه بأن الله للجميع والسلام والمحبة لبني البشر كلهم، وهذه قمة الإنسانية وذروة الاتصال بالرب.


البابا ولبنان

أرض لبنان الحبيبة      

في اليوم الثاني على انتخابه، وفي حديثٍ لراديو الفاتيكان ذكر البابا يوحنّا بولس الثاني بلدين فقط هما: "أرض لبنان الحبيبة" و"بولندا الدائمة الإيمان". 

وحدة الأراضي اللبنانيّة

في 2 تشرين الأوّل 1979 أمام الجمعيّة العامّة للأمّم المتّحدة دعا إلى حماية:

“استقلال ووحدة الأراضي اللبنانيّة بحسب الصيغة التي شكّل لبنان من خلالها مثل في التعايش السلمي والمثمر للجماعات المختلفة”.

أعطى لبنان الكثير

في 2 تشرين الأوّل عام 1980 أمام مجموعة من النوّاب اللبنانيّين قال:

“لقد أعطى لبنان الكثير إلى المجتمع الدولي والعالم، بفضل حضارته الألفيّة وعمل أبنائه، دون أن ننسى أولئك الذين شتتهم الهجرة حول العالم”.

 

لبنان يولد من جديد

في 2 شباط عام 1988 في عظة القدّاس الذي احتفل به البابا بالطقس الماروني قال عن لبنان: “هذا البلد، الذي ضُرِبَ ألف مرّةٍ، يحاول ألف مرّة أن يولد لحياةٍ جديدة”.

 

لبنان الرسالة

في 7 أيلول 1989 في رسالةٍ عامّة إلى جميع أساقفة الكنيسة الكاثوليكيّة حول الوضع في لبنان قال الجملة الشهيرة: “لبنان هو أكثر من بلد: هو رسالة حريّة ومثل تعدّديّة للشرق كما للغرب!”.

 

لبناننا!

في 20 حزيران 1992 ذكّر أمام السينودس الخاصّ لأجل لبنان قائلاً: “لبناننا هو أكثر من بلد. إنّه، بدعوته التاريخيّة، رسالة أخوّة، حريّة وحوار”.

 

لا يزال لبنان في قلبي

في 17 آذار 1993 قال لرئيس عام الرهبنة اللبنانيّة المارونيّة المنتخب حديثًا يومها:

“لا يزال لبنان في قلبي!

فهو بلد القدّيس شربل والقدّيسة رفقا التي لا زلت أذكر حفل تطويبها!”

 

دعوة لبنان

في عام 1997 في الإرشاد الرسولي “رجاء جديد للبنان” (رقم 125) قال: “دعوة لبنان هي أن يكون نورًا لشعوب المنطقة وعلامة للسلام الآتي من عند الربّ”.

 

 

الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
Martin Luther King القداسة بالسياسة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
متفرقات
 
حق النشر 2018 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS