أخبار

ثقافة
الثلاثاء , ٠٦ شباط ٢٠١٨
التصدّي لها واجبٌ أخلاقيٌ... ما هي الأخبار الزائفة أو الـ Fake news؟

لا وجود لاعلام حقيقي من دون المساهمة في بناء الرأي العام. تطلق "النهار" حملتها في مواجهة موجة الأخبار الزائفة التي جعلتها ثورة التكنولوجيا عاملاً أساسياً في تسطيح الفكر الانساني اليوم، وعاملاً مراكماً لبنية الجهل في المجتمع.

في ظل مشهد اعلامي سريع ومتسرع، تقف "النهار" الى جانب مؤسسات اعلامية تقليدية عالمية، رافعة الصوت ضد الأخبار الزائفة وانتشارها بوتيرة كبيرة عبر وسائط التواصل الاجتماعي، متصدية لظاهرة هي الاخطر في تاريخنا الحديث. فما هي الأخبار الزائفة أو الـFake news؟  

انها الـFake News أو الأخبار  الزائفة، بتسميتها العربية. ليس المصطلح جديدا، وليس الفعل بجديد أيضاً. 

فاستخدام الأخبار الزائفة بنية معينة من أجل تحقيق هدف محدد، قديم العهد في الاجتماع السياسي للبشرية. ليست الأخبار الزائفة بعيدة عن "البروباغندا" في كثير من الأحيان، ومن المهم دائماً التوقّف عند النيّة والغاية خلف الأخبار الكاذبة. ذلك أنه في بعض الحالات، ما يبدو أخباراً كاذبة قد يكون في الواقع سخرية إخبارية، وهذا النوع من السخرية يلجأ إلى المبالغة، ويُدخل عناصر غير واقعية، وهدفه التسلية أو ايصال رسالة ما، وليس الخداع.

 

وتُحدّد الباحثة في علوم الاعلام كلير واردل من First Draft News سبعة أنواع من الأخبار الزائفة:

  1. السخرية أو الباروديا ("ليست هناك نية لإلحاق الأذى، إنما إمكان الخداع قائمة")
  2. الربط الخاطئ ("العناوين الرئيسة أو المواد البصرية أو العناوين الفرعية وكلام الصور لا تدعم المضمون")
  3. المضمون المضلِّل ("استخدام مضلِّل للمعلومات بهدف وضع مسألة أو شخص ما في إطار معيّن")
  4. المضمون الخاطئ ("عندما يتم نشر مضمون حقيقي عبر الاستعانة بمعلومات سياقية خاطئة")
  5. المضمون التدجيلي ("عند انتحال صفة مصادر حقيقية" عبر اختلاق مصادر كاذبة)
  6. المضمون الذي جرى التلاعب به ("عندما يتم التلاعب بمعلومات أو صور حقيقية بهدف الخداع"، كما هو الحال عند تعديل الصور والتلاعب بها لأغراض معيّنة)
  7. المضمون الملفّق ("المضمون الجديد كاذب مئة في المئة، بهدف الخداع والتسبّب بالأذيّة")

 

تابع المقال في موقع النهار عبر الضغط على الرابط التالي:

 

http://bit.ly/2BXbLOD

 

 

الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
Martin Luther King القداسة بالسياسة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
متفرقات
 
حق النشر 2018 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS