أخبار

ثقافة
الأثنين , ٣٠ تشرين الأول ٢٠١٧
تحذير لـ"فيسبوك" و"تويتر": الحزم او مواجهة العقوبة

ما يتميّز به العصر الحديث هو التقدّم الهائل في تكنولوجيا الإتصال وصفحات التواصل الاجتماعي المتعدّدة، أشهرها "فيسبوك" و"تويتر"، ووسائل الإتصال هذه لها آثار إيجابية وأخرى سلبية كمدخل لنشر ثقافة الانحلال والفساد الأخلاقي والجريمة والتطرّف وترويج الإشاعات.

ودعت دراسة أعدها المنتدى الاقتصادي العالمي، الاثنين، شركات التكنولوجيا الأميركية مثل "فيسبوك" و"تويتر" إلى أن تكون أكثر حزماً في التصدي للتطرف والتضليل السياسي، إذا كانت تريد تفادي التعرض لإجراء حكومي.

وتعزز هذه الدراسة التي أعدتها تلك المنظمة السويسرية غير الربحية الدعوات لـ"وادي السيلكون" (منطقة استثمارية تقنية أميركية، تعتبر العاصمة التقنية في العالم لاستضافتها المقرات الرئيسية لآلاف الشركات العملاقة العاملة في مجال التكنولوجيا المتقدمة، ومنها تنطلق مشاريع وأفكار عملاقة وخطط وأبحاث مستقبلية تقنية ) لوقف انتشار المادة التي تتسم بالعنف من داعش واستخدام أجهزة دعائية روسية مزعومة خدماتها، وفق "رويترز".

وسيركز النواب الأميركيون أنظارهم على "فيسبوك" و"تويتر" و"غوغل" يومي الثلاثاء والأربعاء عندما يدلى مستشاروها العموميون بشهاداتهم أمام ثلاث لجان بالكونغرس بشأن التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016.

ويحذر تقرير مجلس حقوق الإنسان بالمنتدى الاقتصادي العالمي من أن شركات التكنولوجيا تغامر بمواجهة إجراء حكومي قد يحد من حرية التعبير ما لم "تضطلع بدور أكثر فعالية في إدارة نفسها."

ويوصي التقرير بأن تجري الشركات مراجعة داخلية شاملة بشكل أكبر بشأن الطريقة التي يمكن أن يساء بها استخدام خدماتها وزيادة الإشراف البشري على المحتوى.

ووافق البرلمان الالماني في حزيران على خطة لتغريم شبكات التواصل الاجتماعي ما يصل إلى 50 مليون يورو، إذا تقاعست عن إزالة منشورات الكراهية فوراً، وهو قانون قالت دراسة اليوم إنه قد يؤدي إلى حذف قدر كبير من المحتوى.

 

الأثنين , ١٦ تشرين الأول ٢٠١٧
حان وقت استعادة الوطن - الجنرال خليل الحلو
الثلاثاء , ٢٤ تشرين الأول ٢٠١٧
استعادة الوطن
 
حق النشر 2017 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS