أخبار

ثقافة
الأحد , ٠٣ آذار ٢٠١٩
هكذا كانت الحياة رائعة ببساطتها...
كتب يوسف يونان طراد عبر صفحته على "فيسبوك":

تحت كل شجرة استراحة، فلاح.
على كل صخرة ممدوحة فوق وادي، لقاء أحبة.
كل موقع كرم، حكاية مزارعين في أعراس القطاف.
على كل بيدر قديم، تعب وكفاح من أجل الغلال.
في كل ساحة، فرح وطابة أولاد.
تحت كل تينة عنيدة، بندقية "دك" ومشلال عصافير.
عند كل قبو خرب أطلال عنيزة وخولة وذكريات.
على كل سطيحة أمام علية، صبحية وعصرية وسهرية.
على امتداد كل سليل بين الحقول، صدى أغاني مكاري غادي.
في كل مراح قديم، بركة وحليب سائل في ذاكرة من رحل.
عند كل فرن، حديث خيال تنور وصاج حطب.
كل موقع لطاحون قديم، صوت فيروز و(كياس وعربيات).
عند كل عين مطمورة أو مجروفة، مياه عذبة روت تعب السنين في الماضي القريب قبل سرعة الحاضر ووميض المستقبل.
عند كل حجر جاروش قديم، رائحة بركة منعشة مطبوعة في ذاكرة المذاق.
عند كل جل في أسفل سفح تل، صوت معول يلاقي شوق التراب.

مهما حصل، لن ترحل الذكريات والغابات والحكايات، فأي حضارة مشبوهة تنسينا حاضرنا وتسمم مستقبلنا وتمحي جهد اﻵباء واﻷجداد.
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
Martin Luther King القداسة بالسياسة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
متفرقات
 
حق النشر 2019 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS