أخبار

تاريخ
الجمعة , ٠٧ أيلول ٢٠١٨
من هم "أمناء هيكل الأرز" الذين سكنوا وادي قنّوبين؟

خلال الاستكشافات في وادي قنوبين بمساعدة بعثات أوروبية متخصصة، وُجد في إحدى المغاور مذبحاً محفوراً في الصخر عليه سراج زيت وكتابات محفورة يعود تاريخها الى العام 930م، أي إلى قبل العهد الصليبي، وهذا بعض مما جاء في تلك الكتابات، وقد محيت بعضها بسبب العوامل المناخية:

"نحن أمناء هيكل الأرز... (هيكل الأرز يرمز إلى كنيسة لبنان)... لبنان أرض مقدسة... أرض إيمان... الدفاع عنها بشجاعة وفضائل الفرسان... المسيحية واحد، فم واحد، جسد واحد، كما الآب والإبن والروح القدس واحد... كما بنى اللبنانيون هيكل الربّ في أورشليم، عليهم المشاركة في بناء الهيكل الجديد، جسد المسيح، وأن يكونوا هم حجارته الحيّة... حضور المسيحيين في جبل لبنان ليس صدفة ولكن بمشيئة إلهية وبهدف عظيم... هلمّي معي من لبنان أيتها العروس... هنالك عهد بين الله وكنيسة لبنان... سيبقى الله محافظاً على لبنان بحكمته وتدبيره ومشيئته وليس بحكمة وتدبير ومشيئة البشر، وذلك إن بقي المسيحون في لبنان أمناء لقصد الله وهو أن يحافظوا على وحدة كنيسة المسيح المقدّسة، وأن تبقى كنيسة لبنان مصدر روحانية وإلهام وتجدد لكنيسة المسيح الكونية... لتتجدّد دائماً كالنسر روح لبنان..."، ونذكر هنا أن الكنيسة قد إنقسمت بين شرقية وغربية في العام 1054م، أي بعد تاريخ كتابة تلك النصوص... لذلك نعتقد أن كاتبي تلك النصوص كانوا يقصدون ما كانوا يعتبرونه بدعة السريان اليعاقبة المونوفيزيين والتي كانت تهدّد وقتها وحدة الكنيسة. لكن إذا تعمّقنا وتأملنا أكثر، يمكننا القول أن تلك النصوص قد تصحّ في كلّ الأزمنة والأوقات".


 من كتاب "هوية من تاريخ" للكاتب فادي توفيق كيروز

الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
Martin Luther King القداسة بالسياسة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
متفرقات
 
حق النشر 2018 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS