أخبار

مقالات
الخميس , ٠٨ تشرين الثاني ٢٠١٨
متى التأليف؟ "يا ريتك يا واعدني انت الموعود" – كلوفيس الشويفاتي

أثبتت الأحداث منذ فترة طويلة وخصوصاً في السنوات الأخيرة أن لسياسيي لبنان قصة طويلة مع الوقت والمواعيد فهم دائماً يضربون بعرض الحائط كل المهل والاستحقاقات والمواقيت.

قليلة هي المواعيد التي تم احترامها والالتزام بمفاعيلها، فمن استحقاق انتخابي رئاسي في العام 1988 سبّب تخطيه وعدم إجرائه واحترامه فوضى وحروباً ومآس ودماراً، إلى تمديد فترتين رئاسيتين للرئيسين الياس الهراوي وإميل لحود، ثم تعطّل استحقاق انتخاب رئيس جديد (ميشال سليمان) احتاج وصوله إلى قصر بعبدا بعد فترة فراغ إلى اتفاق واجتماع للنوّاب والزعماء في الدوحة وصولاً إلى الفراغ الرئاسي الأطول في تاريخ لبنان الذي سبق الاتفاق على انتخاب العماد ميشال عون.

هذا في الرئاسة الأولى أما في الموضوع الحكومي وفي تواريخ ليست بعيدة فعدّد ولا حرج:
فالتجاذبات للحصول على "الثلث المعطل" أو لنيل حقيبة معيّنة وتوزير اسم معيّن أعاق تشكيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي لثمانية أشهر.

كما استغرق إقرار قانون الانتخابات النيابيّة سنوات طويلة ومهلاً وتأجيلاً للانتخابات بحجج واهية، وبعد تشّكل البرلمان الجديد تمّت استشارات التكليف والتأليف وتعطّل التوليف، فحكومة العهد الأولى التي بشّرونا بولادتها سريعاً بعد أسبوع أو أسبوعين تعثّرت انطلاقتها، وتفرملت اندفاعتها التي كان يعّول عليها الجميع وخصوصاً سيّد العهد وتيّاره. وبدأت المهل بالانهيار الواحدة تلو الأخرى بحجّة أنّ الرئيسين عون وسعد الحريري وكلّ الأحزاب الطامحة إلى دخول جنّة السلطة التنفيذيّة يعملون على فكفكة العقد والعوائق التي ظهرت في طريق التأليف.

وعلى طريقة "إذا مش التنين الخميس"...

لمتابعة قراءة المقال إضغط على الرابط التالي:

https://bit.ly/2DsZ1oj

 

"ليبانون فايلز"

 


الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
Martin Luther King القداسة بالسياسة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
متفرقات
 
حق النشر 2018 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS