أخبار

مقالات
الأربعاء , ١٥ نيسان ٢٠٢٠
من زمن الكورونا

 

- 1 –

"وجبل الربّ الإله آدم تراباً من الأرض ونفخ في أنفه نسمة حياة. فصار آدم نفساً حيّة." ومنذ ذلك الوقت، والإنسان الذي يأخذ من نسمة الحياة تلك، يتنفّس من هواء هذه الدنيا ليبقى ويستمرّ. فماذا لو أصيب جهاز التنفّس هذا فتعطّلت عمليّة التنفّس تلك برمّتها؟ إذذاك ستظهر مسألة وجود الإنسان في خطرٍ محدق وسنعود حتماً الى صراع البقاء. الوجود كلّه سيكون في معرض الخطر الكبير ذلك أن الشاهد عليه – الإنسان – في خطر الزوال. وعندما لا يكون هنالك شاهد عليه فهذا يعني أنّ الوجود ذاته في موضع شك.

- 2 -

 فيروس الكورونا الذي ظهر في أواخر العام 2019، هذه الجرثومة المجهريّة، المنعدمة الوزن والحجم، يكمن عملها في "مخزن الهواء" – الرئتين، الضروري لتجديد وتنظيف الدم، ولتغذية خلايا العقل الثابتة الغير متجدّدة. ولكن... نحن نؤمن بأن هذا الفيروس الذي يتعرّض للنظام الطبيعي، الكوني، الدقيق سيكون تعرّضه هذا، سبباً لزواله، إذ لا يمكن لأيّ كائن، أيرى كان أم لا يرى، أن يعيق مبدأ الخلق الإلهي. ونحن، بإيماننا هذا، ندفع تلقائيّاً عن أنفسنا كلّ يأسٍ وإحباط، وننصرف للعمل متيقّنين من الفوز، أو لنقل من ربح الحرب.

- 3 -

الحرب على هذا الفيروس تكمن في العودة الى أصالة الطبيعة التي أمعنّا لسنوات وسنوات في تجريحها وخدشها وتشويهها بكلّ ما قدّمه لنا الوجود من إمكانيّات. هذه الحرب فيها من المسألة البيئيّة ومن مسألة النظافة الذاتيّة، كما ومن مسألة الترقّي ألإنساني العام بمعناها الثقافي الوازن، الشيء العارم. وفيها أيضاً من مسألة العلوم الطبّية والإحصائيّة الحسابيّة ومن تطبيق أمني للقوانين المعتمدة في هذه الحرب، الشيء الكثير. مسألة واحدة لا يمكن أن تدخل في هذه الحرب وهي الأسلحة الفتّاكة التي أنفقت عليها الدول الأموال الطائلة، فكسدت في مخابئها إذ، تيقّن الجميع، أن لا نفع منها أمام هذا الجزيء الذي لا يرى، تماماً كما لا نفع منها في كلّ وقت ذلك أنّ الضرر ما كان يوماً نافعاً.

- 4 -

في الحرب على فيروس كورونا المختبئ في صغره، يظهر واضحاً عجز الدول، كلّ الدول. فهي ضعيفة أمام قوّة هذا الفيروس الناعمة، ولا حيلة لديها سوى الإنتظار والتسليم. وهي سلّمت بسرعة هائلة وما زالت تنتظر. تنتظر بفارغ الصبر اكتشاف لقاح أو علاج، والبعض راح يتحدّث عن حرارة الصيف لتوقِف انتشاره بين الناس، وتضع حدًا لخطره على وجودهم. وهذا لعمري، حديث العاجز بامتياز.

- 5 -

نحن، للحقّ، نواجه جرثومة لا نستطيع الإحاطة بها. وكلّ ما نقدر عليه هو عزل أنفسنا "نكايةً بها" حتى لا ننقلها للآخرين. فهل نحن أمام صراع بقاءٍ جديد؟ نعم، ولكنّه صراع جماعي، يمارس على هيئة جماعات وعلى نحو منظّم. في صراع البقاء هذا، تبرز الوحدة الإنسانيّة كواحدة من أدوات هذا الصراع الأهم والأنجع. أن رعاية المريض والاعتناء به تجود بها النفوس الكريمة، النفوس التي تتحلّى بقدر كبير من الشهامة. هذا الأمر هو كلّ المعنى الإنساني لوجودنا.

- 6 -

نحن في تصدّينا لهذه الجائحة نعمل وفق خطّتين استراتيجيتين أساسيتين: الأولى تقضي بتعقّب الأفراد المصابين وعزلهم ضمن المجتمع بهدف إيقاف انتقال المرض إلى باقي السكان. والثانية تقضي بعزل المناطق (والناس) بعضها عن بعض لإبطاء انتشار المرض في المجتمع بشكل عام.  واضح إذاً، أنّ العمل من أجل السيطرة على هذا الجزيء إنّما هو عمل سلبي لا يعتمد على المواجهة المباشرة، بل يقوم على الإختباء منه حتى "لا يرانا ولا نراه".

- 7 -

لا بدّ ستعلّمنا هذه الجائحة أموراً مجبولة بالتواضع:

أوّلاً، تواضع الدول العظيمة إقتصاديّاً وعسكريّاً لأن فيروسا لا يُرى كان قادرا على تمريغ سمعتها الى ما دون الأرض. وثانياً، التواضع المتعلّق بأهمّية اعتماد الشفافيّة المطلقة في كشف حقيقة ما يجري لاتّخاذ القرارات السريعة والجريئة والصائبة. ففي بعض الدول لم يتمّ الكشف، وعن قصد، عن خطورة هذا الفيروس إلا بعد أن تفشّى... إنّ تعاستهم لأتعس من جهالة المساكين.

- 8 -

لنقتنع، بسبب هذا "الكورونا" بالذات، أنّه مهما انقسمنا واختلفنا وتباعدنا، لسبب سياسيّ أو غير سياسيّ، بأنّنا نبقى نتشارك بحمل أرواح فيها من نفحة الله ما يجعلنا أسياداً على الكون برمّته، بما لا يسمح لنا أن نتكبّر على بعضنا البعض. فيروس كورونا جاء برسالة واضحة لنا: اتحدوا وعودوا لإنسانيتكم فما أنا في النهاية إلا رسول للإتّحاد فيما بينكم بمحبة وسلام. ولعلّ هذا الأمر هو الدرس الأكثر أهمّية.

- 9 –

لقد فرض علينا هذا المجهريّ أن ننعزل لكي نسلم. وفي العزلة سعادة متأتّية من ابتعاد واحدنا عن الخطايا والمعاصي وأهل الباطل والتقرّب الى الله بالصلاة والصوم. وفيها سنبتعد حكماً عن المحاباة، والممالقة، والمداهنة والخداع والمواربة في رضى الناس، وعن الخصومة والمناكفة وترك اللسان على سجيّته وهو مصدر الشرور. وفيها أيضاً سنبتعد عن شرور الناس وحسدهم، وسوء ظنّهم ونميمتهم وطمعهم.وفيها أيضاً وأيضاً استثمار العقل لزيادة المعرفة وتوظيفها في التفكّر لما هو في ترقّي الإنسان. للعزلة وجه إيجابيّ إذاً.

- 10 -

واضح أنّ الفيروس أصاب الكرة الأرضيّة بشلل ظاهر على مختلف الصعد. إقتنعنا جميعاً أنّنا لا يمكن أن نعيش إلاّ معاً. وما يصيب واحدنا في زاوية من زوايا الأرض يتأثر به من يحيا في زاويتها المقابلة. بات علينا أن نتخلى عن فكرة النجاة الفردية.

- 11 -

سيشهد العالم ركوداً إقتصاديّاً هائلاً. كما سترتفع معدّلات البطالة في أكثر الدول. ولكن بين أن يبقى الفيروس "يسرح ويمرح" في أنسجة سبعة مليارات من الخليقة أو أن تتراجع الدول إقتصاديّاً، يبقى الخيار الأوّل هو الأصعب.

- 12 -

وهكذا، يظهر لنا هذا الفيروس الماثل في الذهن وفي الواقع، أن الخروج عن المسيرة الكونيّة المنظّمة بدقّة انتحار مؤكّد. ولقد خرج الإنسان بالفعل، عن المسيرة الطبيعيّة التي ما كان يجب أن يتخطّاها. لقد أهملنا بيئتنا فأمعنّا في تشويهها. وباتت الأرض، كلّ الأرض، تعتمد في تنقية هوائها على غابة واحدة عندنا هي غابة الأمازون. وما أدرك المرء أنّه عندما ثقب طبقة الأوزون إنّما أطلق العدّ العكسي، وإن بطيئاً، لانتحاره. وأمور أخرى من الجرائم البيئيّة التي لا تعدّ ولا تحصى.

- 13 -

إنّ كلّ عملٍ لا يفيد ترقّي الإنسان يجب أن يزال حتى من التفكير به. ثمّ إنّ مثل هذا العمل هو فساد أكيد. من هنا ضرورة الدعوة للتغيير. التغيير الحقيقي في الفكر والقول والفعل، على أن يبدأ المرء بهذا التغيير من شخصه هو بالذات. وقد باتت الدعوة لتلبية حاجات النفس والروح وليس حاجات الجسد فقط أكثر من ملحّة.

- 14 -

نحن ننتظر المتغيّرات الأكيدة. فما بعد الكورونا لن يكون كما قبلها. ستقوم تغيّرات في الكثير من الدول وأولها، ربّما، في الصين وإن أثبتت أنها الأقوى إلى الآن في مواجهة الوباء، حيث الشفافية مع شعبها وشعوب اللآخرين واجب إنساني. وقد يحصل تغيير في أوروبا نفسها، وفي أميركا أيضاً. ستتخلّى الكثير من الدول عن عنجهيّتها واستكبارها ولا شكّ. قد يخسر مثلاً الرئيس الأمريكي رهان الفوز بولاية ثانية في تشرين من هذا العام، نظراً لتداعيات الفيروس الإقتصاديّة. وقد تعي شعوب بعض الدول الشموليّة، الديكتاتوريّة، خطر عدم السير في الركب العالمي، خطر على وجودها بالذات.

- 15 -

أمّا عندنا، فنحن نتطلّع الى تغيير كبير في مختلف ما تعوّدنا عليه من باليات، حتى ولو لم يعِ البعض الحقائق التي تكشّفت عن هذا الفيروس، حتى الآن.
د. طارق الشدياق
.
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
Martin Luther King القداسة بالسياسة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
متفرقات
 
حق النشر 2020 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS