أخبار

مقابلات
الخميس , ٠٩ آذار ٢٠١٧
المصالحة وتنقية الذاكرة من جنوب افريقيا الى لبنان

في حلقة الأحد 12-3-2017 من برنامج "رسالة وطن" على شاشة التيلي لوميار والنورسات، تحت عنوان "المصالحة وتنقية الذاكرة من جنوب أفريقيا إلى لبنان"، شارك الاب هاني طوق الذي قارب الموضوع من وجهة نظر كنسية وإيمانية ملؤها المحبة والاعتراف والصفح والغفران، معتبراً أن تعاملنا مع الآخر انطلاقاً من روحية يسوع، كفيل بنجاح كل مصالحة وغفران . والعميد خليل الحلو الذي أكد أنه لا يمكن أن نستمر من دون مصارحة ومصالحة، وعرض ما قامت به حركة لبنان الرسالة في هذا الإطار ومع كل الأفرقاء اللبنانيين . وفادي الشاماتي الذي أكد أن الاعتراف بالاخطاء والخطايا على كل المستويات شرط لتنقية الذاكرة على أسس وقيم انسانية واخلاقية لكي لا نقع في التجارب من جديد ونكرر الحروب والمآسي . وعرضت السيدة مايا شرفان متى للقاء الذي دعت اليه دار المشرق مع الاب مايكل لابسلي في 23 آذار في الجامعة اليسوعية والذي سيشارك الحاضرين تجربته ومعاناته ونضاله من أجل المصالحة في جنوب افريقيا ...


 نشكر الاب سامي حلاق الذي كان له مداخلة عبر الهاتف من سوريا...ونشكر كل الاصدقاء الذين تواصلوا معنا عبر الفايسبوك ... 
الحلقة تعاد يوم السبت المقبل 18-3-2017 الساعة 10.300 صباحا عبر شاشة تيلي لوميار ونورسات.

"إن تاريخنا قام على الانتصار القسري على القهر و الصراع الدموي... وبالنظر إلى ماضينا المنقسم فحاضرنا لم يكن بالسهل... فتضحياتنا ومعاناتنا الهائلة والضيق والألم الذي مررنا به هو ما أوصلنا لما نحن عليه اليوم....لقد بزغ فجر جديد من الحرية و الديموقراطية و حدثت معجزة استعدنا معها إنسانيتنا و حريتنا. فقد كان المتشائمون يتوقعون الخراب و الانتقام لكن أثبتنا لهم العكس , و لم يحدث ذلك بل شهد العالم شيئا لم يتوقعه.. فبدلاً من الثأر و العقاب سلكنا درباً صعبة من الغفران و المصالحة و قد حصل مرتكبو أفظع الجرائم على العفو ، و بدلاً من تطبيق قاعدة عدالة المنتصر عملت المسامحة والمصالحة مكانها، إضافة لذلك رفضنا العفو الشامل، وحصل عفو فردي للكشف عن وقائع الجريمة بشكل كامل و لأهمية ذلك أرسينا،  أن العدالة الجزائية ليست هي العامل الوحيد من العدالة بل العدالة التصالحية القائمة على جوهر الإنسانية"...لم نحصر أنفسنا بين جدران اليأس، إن حكايتنا ببساطة هي حكاية أمل، لقد خرجنا من الماضي و اليوم نؤكد على اعتزازنا و فخرنا ببلدنا النامي و الناشيء على قيم الحرية و الإنسانية , كمواطنين من كل العالم فإننا نملك القدرة على الحب و الخير و التسامح و التسامي على الآلام و التعاطف و السلام و الأمل"...إننا ندرك أن شفاء جروح الماضي يتطلب جهودا طويلة المدى ونبذل جهدا جماعيا لتحرير أنفسنا من وطأة الماضي.. وما نسعى إليه بوعي وإصرار هو ألا نعود إلى تلك الحقبة...(سفير جنوب افريقيا شون بينفيلد خلال محاضرة في دمشق العام 2015 )

 

الأثنين , ١٦ تشرين الأول ٢٠١٧
حان وقت استعادة الوطن - الجنرال خليل الحلو
الثلاثاء , ٢٤ تشرين الأول ٢٠١٧
استعادة الوطن
 
حق النشر 2017 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS