أخبار

مقابلات
الثلاثاء , ٠١ آب ٢٠١٧
مركز "فينيكس" في جامعة الروح القدس- الكسليك: ذاكرة التاريخ وشهادات المحاربين

في ذلك الصرح العريق، المُصقل بخبرات السنين والأيام وتجاربها وأبحاثها ودراساتها ونضالاتها في سبيل رقي لبنان وارتقاء أجياله المؤتمنة على تاريخه وحاضره ومستقبله، حيث تشكّل الذاكرة التاريخية لأي جماعة مدماكاً رئيسياً لاستمرارها وتطوّرها، وروحاً فاعلة في الجسد، إن ماتت او تشوهت لضاعت هويّة الجماعة وفقدت حضورها ودورها الريادي، ودخلت في حلقة التاريخ المفرغة.

في جامعة الروح القدس- الكسليك، التقينا الباحث في مركز "فينيكس للدراسات اللبنانية" الدكتور إيلي الياس الذي قال "إن هدف نشاط "فينيكس" الذي بدأ في العام 2008 هو إعادة إحياء التراث اللبناني في اللغة والتاريخ والفنّ، حيث أصدرنا كتب في اللغة العامية المحكية، فنشرنا أول مسرحية في لبنان إسمها "الأرز"، إلى أن بدأت الأفكار تطرح نفسها على المستوى البحثي التاريخي باتجاه الأدب السياسي للدكتور شارل مالك و"الجماعة" التي لعبت دوراً فكرياً مهمّاً في تاريخنا الحديث، فنشرنا أول طبعة لشارل مالك وهي "رسالتين إلى الموارنة"، وكان التوزيع كبيراً جدّاً، وطبعنا نسخة ثانية باللغة الإنكليزية وتمّ توزيعها في أميركا.




بعد هذه المرحلة، يقول الياس واجهنا سؤالاً كبيراً:  أين هو الأرشيف السياسي لحكام ورجال السياسة في لبنان؟ أين مذكراتهم وشهاداتهم؟ فاكتشفنا أن معظم السياسيين لم يتركوا أوراقاً ووثائق تساهم في تأريخ حقبات مهمّة من لبنان السياسي. لذلك بادرت جامعة الروح القدس عبر مركز فينيكس للعمل على مشروع حفظ الذاكرة اللبنانية، وذلك من أجل أن تكون للأجيال المقبلة مادة للبحث العلمي من جهة ولكن وبنوع خاص أن تكون شهادة لهم على ما عاش واختبر أباؤهم وأجدادهم من ويلات للحرب ومآسيها علها تساعدهم على عدم تكرار المأساة".


لذلك، بدأنا بحملة "دقّ الأبواب"، وكانت البداية مع الرئيس الشهيد بشير الجميل، حيث قصدنا نجله النائب نديم الذي بشّرنا بأن أرشيف "مؤسسة بشير" لا يزال كما هو، فأبرمنا العقد معهم ونقلنا الأرشيف إلى الكسليك لتبويبه وتصنيفه وترقيمه وتصويره رقمياً، وفقا للمعايير المعتمدة في هذا المجال. 

وتابع: المشروع الأكبر كان أرشفة الحرب اللبنانية، فبدأنا فعلاً بمقابلات شفهية مصوّرة بشكل سرّي للغاية مع مسؤولين ومشاركين في الحرب من أحزاب وتنظيمات وضباط متقاعدين. وأولى اللقاءات كانت مع فوزي محفوظ المعروف بـ "أبو روي" على فترة شهرين وهو من مؤسسي حزب "التنظيم" وعضو مجلس قيادة القوات اللبنانية زمن الحرب. اما اللقاء الذي شكّل لنا مدماكاً في بناء أرشيف وذاكرة الحرب كان مع القيادي العسكري السابق في الكتائب والقوات اللبنانية سامي خويري.

في هذا الإطار، شدّد الياس أن المشروع غير تجاري أو حزبي أو موجّه ضد فئة معيّنة أو لمناصرة طرف على آخر، بل هو رسالة وواجب أخلاقي تجاه ذاكرتنا التاريخية بعمل موضوعي وأكاديمي، وأشار إلى أن الشهود يدلون بشهادتهم أمام الكاميرا في غرفة مغلقة يعترفون "بما هو لهم وعليهم"، لافتاً إلى أن العقد المبرم معهم هو سرّي، ولن يتمّ فتحه ونشره قبل 10 سنوات، مشيراً إلى ان هذا المشروع طويل وهو بحاجة إلى أكبر عدد ممكن من شهادات الذين كانوا فاعلين في تلك الحقبة اكانوا مقاتلين أم مدنيين، بالاضافة الى الظروف المحلية والاقليمية والدولية لتركيب الصورة الكاملة عن تلك الحقبة المصيرية في تاريخ لبنان والتي لا نزال نعيش تردداتها حتى يومنا هذا.



ويوضّح الياس أن الدافع الأساسي لاعطاء شهاداتهم هو شعورهم بالثقة التّامة نظراً لما تمثّله جامعة الكسليك من صرحِ أكاديمي عريق ناضل في سبيل الانسان ولبنان.

ويتوقّف الياس عند تلك الشهادات بتعجّب ودهشة، فيقول: "إن ما سمعته من الشهود والظروف التي كانت قائمة خصوصا في الأشهر الأولى من الحرب، تؤكّد لي أننا "خلّصنا بأعجوبة".

ومن الأمثلة على اكتشاف حقائق الحرب، تحدّث الياس عن تلك الصورة الشهيرة التي انتشرت في الصحافة الفرنسية عن مقاتل مسيحي "يشحط" فلسطيني بسيارة "شيفروليه"، لنكتشف أن الحقيقة معاكسة وهي تعود أي السيارة إلى "المرابطون" وعليها صورة واضحة  لجمال عبد الناصر يشحطون بها شخص من آل عقيقي، وقد تأكدنا منها تقنياً.

 

ثمّ كانت جولة لوفد "حركة لبنان الرسالة" في أقسام المركز ومشاهدة العمل الدؤوب والدقيق والاحترافي في عملية أرشفة تاريخ لبنان من كتب قديمة وصور ووثائق وفيديو...

*تصوير شادي عيد

طوني عطية
حركة لبنان الرسالة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
Martin Luther King القداسة بالسياسة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
متفرقات
 
حق النشر 2019 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS