أخبار

دراسات
الأربعاء , ٠٣ أيار ٢٠١٧
عقوبة الإعدام: حقائق وأرقام

قالت منظمة العفو الدولية إن "ما لا يقل عن 1032 شخصاً قد أعدموا  في 23 بلداً خلال عام 2016.  وسجلت المنظمة عام 2015 تنفيذ 1634 عملية إعدام في 25 بلداً في مختلف أنحاء العالم، وهو ما شكل زيادة لا مثيل لها منذ العام 1989.

نُفذ معظم عمليات الإعدام في الصين وإيران والسعودية والعراق وباكستان، بالترتيب.

أشار التقرير الصدر عن المنظمة الشهر الفائت إلى أن  الصين تحتل صدارة البلدان الأكثر تنفيذا للإعدامات في العالم، ولكن لا زال المدى الحقيقي لتطبيق عقوبة الإعدام  في الصين مجهولاً نظراً لتصنيف البيانات ذات الصلة على أنها من أسرار الدولة.  ولا يتضمن مجموع الإعدامات في العالم، والبالغ عددها 1032 إعداماً، الآلآف من الإعدامات التي يُعتقد أنه جرى تنفيذها في الصين.

وباستثناء الصين، فلقد نُفذ 87 بالمئة من الإعدامات في أربعة بلدان أخرى هي إيران والسعودية والعراق وباكستان.

أضاف: "للمرة الأولى منذ العام 2006، تراجعت الولايات المتحدة إلى المركز السابع خلف مصر على قائمة أكثر البلدان تنفيذا للإعدامات.  وشهدت الولايات المتحدة تنفيذ 20 إعداما عام 2016 ليكون هذا الرقم هو الأدنى في هذا السياق منذ العام 1991".

وعُرف خلال العام 2016 عن قيام 23 بلداً بتنفيذ عمليات إعدام، أي بواقع نحو بلد واحد من بين كل ثمانية بلدان في مختلف أنحاء العالم.  ولقد تراجع هذا العدد عما كان عليه قبل نحو 20 عاماً (أي عندما نفذ 40 بلدأً عمليات إعدام في عام 1997).  واستأنفت بيلاروس وبوتسوانا ونيجيريا والسلطات في دولة فلسطين تنفيذ الإعدامات في عام 2016، فيما لم يُبلغ عن قيام تشاد والهند والأردن وعُمان والإمارات العربية المتحدة بتنفيذ إعدامات خلال العام الماضي، على الرغم من أنها قد شهدت تنفيذ عمليات إعدام خلال عام 2015.

وألغى 141 بلداً، أو ما يعادل ثلثي بلدان العالم، عقوبة الإعدام في القانون أو الواقع الفعلي.

وألغى بلدان خلال عام 2016، وهما بينين وناورو، عقوبة الإعدام في القانون على جميع الجرائم.  وقام ما مجموعه 104 بلدان بالأمر نفسه، وهو ما يشكل أغلبية دول العالم، حيث لم يكن عدد البلدان التي ألغت العقوبة بالكامل قد تجاوز 64 بلداً في عام 1997.

وسُجل تخفيف أحكام بالإعدام أو صدور عفو بشأنها في 28 بلداً خلال عام 2016.  وتمت تبرئة ما لا يقل عن 60 شخصاً محكوماً بالإعدام في 9 بلدان خلال عام 2016، وذلك على النحو الآتي: بنغلادش (4)، والصين (5)، وغانا (1)، والكويت (5)، وموريتانيا (1)، ونيجيريا (32)، والسودان (9)، وتايوان (1)، وفييتنام (2).

وسجلت منظمة العفو الدولية صدور 3117 حكماً بالإعدام في 55 بلداً خلال العام 2016، وهو ما شكل زيادة ملموسة مقارنة بمجموع الأحكام الصادرة في عام 2015 (بواقع 1998 حكماً في 61 بلداً).  وسُجل حصول زيادة ملموسة في  12 بلداً، ولكن تعزى الزيادة في بعضها من قبيل تايلند مثلا إلى قيام السلطات بتزويد منظمة العفو الدولية بمعلومات مفصلة بهذا الخصوص.

ولفتت إلى أن "ما لا يقل عن 18848 شخصاً تحت طائلة الإعدام مع نهاية العام 2016.  وتم استخدام الأساليب التالية في  تنفيذ عمليات الإعدام في مختلف أنجاء العالم: قطع الرأس بحد السيف، والشنق، والحقنة المميتة، والرمي بالرصاص.  ونُفذت عمليات إعدام على الملأ في إيران (ما لا يقل عن 33 إعداماً) وكوريا الشمالية.

وأشارت التقارير إلى إعدام شخصين في إيران خلال 2016 على الرغم من عدم بلوغهما سن 18 عاماً وقت ارتكاب الجريمة التي صدر حكم الإعدام بحقهما على ذمتها.

ولم تلبِ الإجراءات القضائية في الكثير من البلدان التي شهدت الحكم بالإعدام على أشخاص أو تنفيذ الحكم فيهم المعايير الدولية في مجال المحاكمة العادلة.  وشمل ذلك في بعض الأحيان انتزاع "الاعترافات" تحت التعذيب وغيره  من ضربو المعاملة السيئة، لا سيما في البحرين والصين وإيران والعراق وكوريا الشمالية والسعودية.

 المصدر: منظمة العفو الدولية
http://bit.ly/2pw0HFd

 

 

الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
Martin Luther King القداسة بالسياسة
الجمعة , ٠١ حزيران ٢٠١٨
متفرقات
 
حق النشر 2019 لبنان الرسالة. جميع الحقوق محفوظة.
Powered By Digital ITS